الأربعاء , أكتوبر 5 2022
الرئيسية / الحياة الزوجيه / مشكله وجود عشيقة للرجل

مشكله وجود عشيقة للرجل


بعض‏ ‏الأزواج‏ ‏يحاولون‏ ‏معالجة‏ ‏الملل‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏الزوجية‏ ‏وعلاج‏ ‏المشكلات‏ ‏التي‏ تتخلل الحياة الزوجية بالتعرف‏
‏علي‏ ‏امرأة‏ ‏جديدة، ‏والغريب‏ ان هؤلاء الرجال لا‏ ‏يشعرون‏ ‏بأي‏ ‏وخز‏ ‏للضمير‏,
‏ويعتبرون‏ ‏أن‏ ‏المسألة‏ ‏بسيطة‏ ولا يوجد بها مشكلة وأنها‏ ‏لا‏ ‏تستحق‏ ‏التجريم‏ ‏بدعوي‏ ‏أنها‏ ‏بعيدة‏ ‏عن‏ ‏الخيانة‏ ‏التقليدية‏ ‏‏,
‏ولكنها‏ ‏خيانة‏ ‏لذيذة‏ ‏غرضها‏ ‏طرد‏ ‏الملل‏ ‏من‏ ‏الحياة‏ ‏الزوجية‏
‏وقد‏ ‏لا‏ ‏تزيد‏ ‏عن‏ الدردشة في‏ الهاتف المحمول أو‏ علي‏ ‏الإنترنت‏
كثيرا‏ ‏ما‏ ‏نقابل‏ ‏شخصا‏ ‏متزوجا‏ ‏من‏ ‏سيدة‏ ‏جميلة‏ ‏تحبه‏ ‏ولديه‏ أطفال‏ ‏ويشغل‏ ‏وظيفة‏ ‏مرموقة‏,
‏ولكن‏ ‏لديه‏ ‏هواية‏ ‏عمل‏ ‏علاقات‏ مع نساء‏ ‏أخريات‏ ‏بدعوي‏ ‏أن‏ ‏حياته‏ ‏الزوجية‏ ‏قد‏ ‏أصابها‏ ‏الملل‏,
‏وأنه‏ ‏لا‏ ‏ينوي‏ ‏أن‏ ‏يطلق‏ ‏زوجته‏ ‏التي‏ ‏يحبها‏ ‏ولكن‏ ‏لا‏ ‏مانع‏ ‏من‏ ‏إقامة‏ ‏علاقات‏ ‏أخري‏ ‏بقصد‏ ‏التسلية‏ ‏وتمضية‏ ‏الوقت‏,
‏وأنه‏ ‏ليس‏ ‏هناك‏ ‏أي‏ ‏شيء‏ ‏لا‏ ‏أخلاقي‏ ‏في‏ ‏الموضوع‏, ‏بمعني‏ ‏وبوضوح‏ ‏ليس‏ ‏هناك‏ ‏خيانة‏ ‏عاطفية‏ ‏أو‏ ‏جنسية‏,
‏ولكن‏ ‏مجرد‏ ‏علاقة‏ متطورة عن الصداقة ولم تصل بعد الى العلاقة الجنسية
والتى لا‏ ‏يخرج‏ ‏عن‏ ‏الكلام‏ ‏في‏ ‏الموبايل‏ ‏أو‏ ‏علي‏ ‏الإنترنت‏,
‏وبالكثير‏ ‏قد‏ ‏تشمل‏ ‏فسحة‏ ‏هي‏ ‏عبارة‏ ‏عن‏ ‏موعد‏ ‏في‏ ‏كافية‏ ‏أو‏ ‏مطعم‏ ‏للوجبات‏ ‏السريعة‏, ‏
هي‏ ‏مجرد‏ ‏علاقة‏ ‏تعيد‏ ‏الحرارة‏ ‏للحياة‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏أدخلها‏ ‏الزواج‏ ‏إلي‏ ‏ثلاجة‏ ‏الموتي‏
يقول‏ احد الازواج ‏كل‏ ‏زوج‏ ‏له‏ ‏طريقة‏ ‏في‏ ‏التخلص‏ ‏من‏ ‏الملل‏ ‏الزوجي‏, ‏مثل‏ ‏شراء‏ ‏ملابس‏ ‏جديدة‏ ‏أو‏ ‏تغيير‏ ‏السيارة‏,
‏ولكن‏ ‏البعض‏ ‏يعتبر‏ ‏أن‏ ‏الحل‏ ‏الأنسب‏ ‏هو‏ ‏أن‏ “ ‏يصاحب‏ “ ‏الزوج‏ ‏امرأة‏ ‏أخري‏ ‏غير‏ ‏زوجته‏,
‏خصوصا‏ ‏أن‏ ‏الزوجة‏ ‏تكون‏ ‏بعد‏ ‏سنوات‏ ‏قد‏ ‏نفد‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏في‏ ‏جعبتها‏ ‏لإبقاء‏ ‏الحرارة‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏الزوجية‏,
‏أو‏ ‏انشغلت‏ ‏مع‏ ‏مشاكل‏ ‏الأولاد‏ ‏فيما‏ ‏بقي‏ ‏الزوج‏ ‏يعاني‏ ‏من‏ ‏الاهمال‏ ‏والملل‏ ‏فيقنعه‏ ‏عقله‏ ‏الباطن‏ ‏بأنه‏
‏من‏ ‏حقه‏ ‏أن‏ ‏يعرف‏ ‏سيدة‏ ‏أخري‏ ‏علي‏ ‏زوجته‏, ‏ليس‏ ‏بقصد‏ ‏الخيانة‏ ‏ــ‏ ‏لا‏ ‏سمح‏ ‏الله‏ ‏ــ‏
‏ولكن‏ ‏مجرد‏ ‏تجديد‏ ‏الحياة‏ ‏وإضفاء‏ ‏بعض‏ ‏البهجة‏ ‏عليها‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏تحولت‏ ‏إلي‏ ‏سلسلة‏ ‏من‏ ‏المطالب‏ ‏والمشكلات‏,
‏ولا‏ ‏أحد‏ ‏يعتبر‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏من‏ ‏العلاقات‏ ‏نوعا‏ ‏من‏ ‏الخيانة‏, ‏ولكن‏ ‏مجرد‏ ‏التسلية‏ ‏البريئة‏ ‏أو‏ ‏الذنوب‏ ‏الصغيرة‏
‏التي‏ ‏اتفق‏ ‏المجتمع‏ ‏علي‏ ‏غفرانها‏ ‏بالنسبة‏ ‏للرجال‏
وهناك‏ ‏نصيحة‏ ‏غالية‏ ‏سوف‏ ‏تأتيك‏ ‏من‏ ‏صاحب‏ ‏أو‏ ‏صديق‏ ‏عندما‏ ‏تصل‏ ‏العلاقة‏ ‏بينك‏ ‏وبين‏ ‏زوجتك‏ ‏الي‏ ‏طريق‏ ‏مسدود‏,
‏فبدلا‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏ينصحك‏ ‏بأن‏ ‏تطلقها‏ ‏وتعطيها‏ ‏حقوقها‏ ‏وتذهب‏ ‏الي‏ ‏حال‏ ‏سبيلها‏ ‏سوف‏ ‏ينصحك‏ ‏بكل‏ ‏إخلاص
‏ ‏بأن‏ ‏تصاحب‏ ‏عليها‏ ‏بدلا‏ ‏من‏ ‏الذهاب‏ ‏إلي‏ ‏المحكمة‏ ‏ومشاكل‏ ‏النفقة‏ ‏ووجع‏ ‏الدماغ‏ ‏وابتزاز‏ ‏المحامي‏ ‏وخلافه
يقول‏اّخر ‏البعض‏ ‏من‏ ‏الأزواج‏ ‏يتزوج‏ ‏لأن‏ ‏الزواج‏ ‏عرف‏ ‏أو‏ ‏تقليد‏ ‏في‏ ‏المجتمع‏ ‏أو‏ ‏سبب‏ ‏مقنع‏
‏لإنجاب‏ ‏الأولاد‏ ‏وتكوين‏ ‏أسرة‏, ‏ولكن‏ ‏هذا‏ ‏لا‏ ‏يمنعه‏ ‏من‏ ‏الاستمرار‏ ‏في‏ ‏علاقاته‏ ‏قبل‏ ‏الزواج‏
‏علي‏ ‏اعتبار‏ ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏العلاقات‏ ‏وحدها‏ ‏هي‏ ‏التي‏ ‏تنقذه‏ ‏من‏ ‏الملل‏ ‏الذي‏ ‏هو‏ ‏أهم‏ ‏سمة‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏الزوجية‏,
‏بمعني‏ ‏أن‏ ‏لديه‏ ‏القدرة‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏يعيش‏ ‏حياتين‏ ‏واحدة‏ ‏داخل‏ ‏البيت‏ ‏والأخري‏ ‏خارجه‏ ‏ومنفصلة‏ ‏عنها‏,
‏هذه‏ ‏بالفعل‏ ‏فلسفة‏ ‏بعض‏ ‏الأزواج‏
ويعترف رجل اخر : اعترف‏ ‏بتعدد‏ ‏علاقاته‏ ‏النسائية‏ ‏وقال‏ ‏وقد‏ ‏بدت‏ ‏عليه‏ ‏السعادة‏: “‏هو‏ ‏فيه‏ ‏حد‏ ‏يرفس‏ ‏النعمة‏ ‏؟‏”,
‏مضيفا‏ ‏هو‏ ‏شخصيا‏ ‏لا‏ ‏يستطيع‏ ‏أن‏ ‏يستغني‏ ‏عن‏ ‏زوجته‏ ‏التي‏ ‏تربي‏ ‏له‏ ‏أولاده‏, ‏وقد‏ ‏ترك‏ ‏لها‏ ‏مهمة‏ ‏إدارة‏ ‏البيت‏ ‏عشان‏ ‏هو‏ ‏مشغول‏ ‏بمطاردة‏ ‏الستات‏ ‏الحلوين‏ ‏وإن‏ ‏كان‏ ‏الموضوع‏ ‏كله‏ ‏بالنسبة‏ ‏له‏ ‏لا‏ ‏يتعدي‏ ‏الجلوس‏ ‏في‏ ‏مكان‏ ‏شاعري‏ ‏ومبادلة‏ ‏المشاعر‏ ‏الجميلة‏
‏رغم‏ ‏اعترافه‏ ‏أن‏ ‏الموضوع‏ ‏كله‏ ‏اشتغال‏ ‏في‏ ‏اشتغال‏
الرأي‏ ‏هذه‏ ‏المرة‏ ‏جاء‏ ‏من‏ ‏زوجة‏ ‏تشك‏ ‏في‏ ‏أن‏ ‏زوجها‏ ‏يعرف‏ ‏عليها‏ ‏سيدات‏ ‏أخريات‏,‏تقول‏” ‏
إن‏ ‏الزوج‏ ‏أبو‏ ‏عين‏ ‏فارغة‏ ‏هو‏ ‏زوج‏ ‏مريض‏, ‏لأنك‏ ‏سوف‏ ‏تلاحظ‏ ‏أن‏ ‏زوجته‏ ‏جميلة‏ ‏وأنيقة‏ ‏ويتمناها‏ ‏أي‏ ‏أحد‏,
‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏فهو‏ ‏يجلس‏ ‏أمام‏ ‏التليفزيون‏ ‏متسمرا‏ ‏ومعجبا‏ ‏بنوعية‏ ‏نساء‏ ‏مضروبة‏ ‏وجاذبيتهن‏ ‏صناعية‏ ‏مصدرها‏ ‏السليكون‏,
‏أو‏ ‏يبحث‏ ‏علي‏ ‏النت‏ ‏علي‏ ‏المواقع‏ ‏الإباحية‏ ‏عن‏ ‏سيدة‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ , ‏أو‏ ‏يصاحب‏ ‏علي‏ ‏زوجته‏ ‏سيدة‏ ‏أخري‏
‏هي‏ ‏في‏ ‏الغالب‏ ‏من‏ ‏نوع‏ ‏رخيص ومعندهاش‏ ‏أخلاق‏, ‏هو‏ ‏رجل‏ ‏ضعيف‏ ‏ومريض‏ ‏ويحتاج‏ ‏للعرض‏ ‏علي‏ ‏الطبيب‏ ‏النفسي‏
تؤيدها‏ ‏زوجة‏ ‏أخري‏ ‏قالت‏ ‏إنها‏ ‏تعرف‏ ‏أن‏ ‏زوجها‏ ‏ليس‏ ‏مستقيما‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏الزوجية‏,
‏وأنها‏ ‏تأتيها‏ ‏مكالمات‏ ‏من‏ ‏المصلحة‏ ‏التي‏ ‏يعمل‏ ‏بها‏ ‏عن‏ ‏مغامرات‏ ‏زوجها‏ ‏مع‏ ‏زميلاته‏, ‏وأنه‏ ‏كل‏ ‏فترة‏ ‏يدخل‏
‏في‏ ‏مغامرة‏ ‏مع‏ ‏زميلة‏ ‏هي‏ ‏إما‏ ‏عانس‏ ‏أو‏ ‏مطلقة‏ ‏أو‏ ‏سيدة‏ ‏تكبره‏ ‏في‏ ‏السن‏, ‏لأن‏ ‏أي‏ ‏سيدة‏ ‏محترمة‏ ‏لن‏ ‏تقبل‏ ‏علي‏ ‏نفسها‏
‏مصاحبة‏ ‏رجل‏ ‏متزوج‏ ‏وعنده‏ ‏أبناء‏, ‏وهي‏ ‏اعتادت‏ ‏علي‏ ‏هذه‏ ‏الحياة‏,
‏وهي‏ ‏لا‏ ‏تحاول‏ ‏أن‏ ‏تفاتحه‏ ‏أو‏ ‏تراجع‏ ‏الأرقام‏ ‏علي‏ ‏محموله‏ ‏لأنها‏ ‏تعرف‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏طريق‏ ‏فاشل‏ ‏في‏ ‏معالجة‏ ‏الأمور‏ ,
‏في‏ ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏لم‏ ‏تفكر‏ ‏في‏ ‏طلب‏ ‏الطلاق‏ ‏أملا‏ ‏في‏ ‏أن‏ ‏يعفو‏ ‏الله‏ ‏عنه‏ ‏ويشفيه‏ ‏لأنه‏ ‏بالفعل‏ ‏مريض‏
أما‏ ‏هذه‏ ‏السيدة‏ ‏فرأيها‏ ‏انطوي‏ ‏علي‏ ‏بعض‏ ‏الغرابة‏, ‏بمعني‏ ‏أنها‏ ‏تزوجت‏ ‏من‏ ‏زوجها‏ ‏علي‏ ‏غير‏ ‏حب‏,
‏يعني‏ ‏كان‏ ‏زواج‏ ‏مصلحة‏ ‏منذ‏ ‏البداية‏, ‏هو‏ ‏عبارة‏ ‏عن‏ ‏صفقة‏, ‏هي‏ ‏تعمل‏ ‏في‏ ‏التجارة‏ ‏أو‏ ‏البزنس‏
‏واحتاجت‏ ‏الي‏ ‏رجل‏ ‏بجوارها‏ ‏يحميها‏ ‏حتي‏ ‏لا‏ ‏يأكلها‏ ‏أحد‏ ‏من‏ ‏الذئاب‏ ‏الذين‏ ‏يحيطون‏ ‏بها‏ ‏أو‏ ‏تتعامل‏ ‏معهم‏,
‏وبالتالي‏ ‏لا‏ ‏مجال‏ ‏للحديث‏ ‏عن‏ ‏العواطف‏ ‏أو‏ ‏الغيرة‏ ‏أو‏ ‏شيء‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏القبيل‏, ‏
ولكي‏ ‏تكون‏ ‏واقعية‏ ‏هي‏ ‏تحاول‏ ‏الحفاظ‏ ‏علي‏ ‏هذا‏ ‏الجانب‏ ‏العملي‏ ‏من‏ ‏الزواج‏, ‏جانب‏ ‏المصلحة‏, ‏حقي‏ ‏وحقك‏,
‏وفلوسي‏ ‏وفلوسك‏, ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏هو‏ ‏حر‏ ‏في‏ ‏نزواته‏, ‏لأنه‏ ‏رجل‏ ‏والمجتمع‏ ‏يغفر‏ ‏للرجل‏ ‏هذه‏ ‏النزوات‏
‏بل‏ ‏أحيانا‏ ‏ينظر‏ ‏إليها‏ ‏بشيء‏ ‏من‏ ‏الإعجاب‏, ‏أما‏ ‏المرأة‏ ‏فلا‏ ‏يسمح‏ ‏لها‏ ‏وبالتالي‏ ‏هذا‏ ‏ليس‏ ‏من‏ ‏حقها‏,
‏سمعة‏ ‏الرجل‏ ‏علي‏ ‏أنه‏ “‏فلاتي‏” ‏أو‏ ‏زير‏ ‏نساء‏ ‏لا‏ ‏تضيره‏, ‏ولكن‏ ‏سمعة‏ ‏الست‏ ‏هي‏ ‏رأس‏ ‏مالها‏
أما‏ ‏هذه‏ ‏الزوجة‏ ‏فتري‏ ‏أنها‏ ‏معظم‏ ‏الرجال‏ ‏يعانون‏ ‏من‏ ‏ازدواجية‏ ‏كبيرة‏, ‏فهم‏ ‏جميعا‏ ‏يبدون‏ ‏علي‏ ‏قدر‏ ‏كبير‏ ‏من‏ ‏الاستقامة‏ ‏
خصوصا‏ ‏الذين‏ ‏ينتمون‏ ‏إلي‏ ‏الطبقة‏ ‏الوسطي‏ ‏ومعظمهم‏ ‏حريص‏ ‏علي‏ ‏شكل‏ ‏من‏ ‏أشكال‏ ‏التدين‏, ‏وهم‏ ‏أكثر‏ ‏الناس‏ ‏حديثا‏
‏عن‏ ‏الشرف‏ ‏والأمانة‏ ‏وعدم‏ ‏الخيانة‏ ‏والاستقامة‏, ‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏إذا‏ ‏جاءته‏ ‏ولو‏ ‏نصف‏ ‏فرصة‏ ‏للتعرف‏ ‏علي‏ ‏واحدة‏ ‏أخري‏
‏غير‏ ‏زوجته‏ ‏فإنه‏ ‏لن‏ ‏يتردد‏, ‏وسوف‏ ‏يكون‏ ‏مشغولا‏ ‏بتكييف‏ ‏الوضع‏ ‏الجديد‏ ‏مجتمعيا‏ ‏ودينيا‏,
‏وفي‏ ‏النهاية‏ ‏سوف‏ ‏يصل‏ ‏إلي‏ ‏حل‏ ‏يريحه‏ ‏وهو‏ ‏غالبا‏ ‏باتهام‏ ‏زوجته‏ ‏بالتقصير‏ ‏في‏ ‏حقوقه‏,
‏وعدم‏ ‏خبرتها‏ ‏في‏ ‏ممارسة‏ ‏العواطف‏ ‏والعلاقة‏ ‏الحميمية‏ ‏كما‏ ‏يراها‏ ‏في‏ ‏المواقع‏ ‏الإباحية‏, ‏هو‏ ‏يطلب‏ ‏منها‏ ‏أن‏ ‏تكون‏
‏مثل‏ ‏أي‏ ‏عاهرة‏ ‏يراها‏ ‏علي‏ ‏النت‏, ‏بدعوي‏ ‏أيضا‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏موجود‏ ‏في‏ ‏الدين‏ ‏فإن‏ ‏لم‏ ‏تستطع‏ ‏فهي‏ ‏فاشلة‏ ‏ومتخلفة‏,
‏ويحق‏ ‏له‏ ‏أن‏ ‏يصاحب‏ ‏عليها‏,
‏الدكتور‏ ‏هاشم‏ ‏بحري‏ ‏أستاذ‏ ‏الطب‏ ‏النفسي‏ ‏بجامعة‏ ‏عين‏ ‏شمس‏ ‏له‏ ‏رأي‏ ‏يقول‏: ‏بعض‏ ‏الرجال‏ ‏يقدرون‏ ‏علي‏ ‏إقناع‏ ‏أنفسهم‏
‏بأن‏ ‏الخيانة‏ ‏ليست‏ ‏تصرفا‏ ‏سيئا‏, ‏وكلما‏ ‏اخبر‏ ‏الرجل‏ ‏نفسه‏ ‏بأنه‏ ‏أمر‏ ‏طبيعي‏ ‏وغريزي‏
‏أصبح‏ ‏من‏ ‏السهل‏ ‏معاشرة‏ ‏فتيات‏ ‏أخريات‏ ‏غير‏ ‏زوجته‏, ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الحال‏ ‏يكون‏ ‏قد‏ ‏صدق‏ ‏كذبته‏ ‏
وتعايش‏ ‏معها‏ ‏لدرجة‏ ‏أنه‏ ‏لم‏ ‏يعد‏ ‏يشعر‏ ‏بالذنب
إذا‏ ‏كان‏ ‏الزوج‏ ‏يعتقد‏ ‏بأن‏ ‏كل‏ ‏الرجال‏ ‏في‏ ‏مرحلة‏ ‏ما‏ ‏من‏ ‏حياتهم‏ ‏يخونون‏ ‏زوجاتهم‏, ‏لأسباب‏ ‏متعددة‏,
‏فعلي‏ ‏الأرجح‏ ‏بأنه‏ ‏سيحاول‏ ‏أن‏ ‏يقوم‏ ‏بما‏ ‏قام‏ ‏به‏ ‏غيره‏ ‏من‏ ‏الرجال‏. ‏ولكن‏ ‏كلما‏ ‏شعر‏ ‏بالأمان‏
‏وبأنه‏ ‏لن‏ ‏ينكشف‏ ‏انخفض‏ ‏مستوي‏ ‏الحرص‏ ‏لديه‏, ‏وعندها‏ ‏ستتسرب‏ ‏المعلومات‏ ‏وينكشف‏
, ‏السأم‏, ‏والروتين‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏تجعل‏ ‏الرجال‏ ‏يقومون‏ ‏بتصرفات‏ ‏خارجة‏ ‏عن‏ ‏المألوف‏, ‏بعضهم‏ ‏قد‏ ‏يتبني‏ ‏هوايات‏ ‏مكلفة‏
‏أو‏ ‏يشتري‏ ‏سيارات‏ ‏فارهة‏ ‏لا‏ ‏يستطيعون‏ ‏تحمل‏ ‏تكلفتها‏, ‏وبعضهم‏ ‏سيلاحق‏ ‏النساء‏

عن مجلة خلطتي خلطات